حر ومذهب كل حر مذهبي (أنا) لـ إيليا أبو ماضي

حُرٌّ وَمَذْهَبُ كُلِّ حُرٍّ مَذْهَبِي
مَا كُنْتُ بِالْغَاوِي وَلَا الْمُتَعَصِّبِ

إِنِّي لَأَغْضَبُ لِلْكَرِيمِ يَنُوشُهُ
مَنْ دُونَهُ وَأَلُومُ مَنْ لَمْ يَغْضَبِ

وَأُحِبُّ كُلَّ مُهَذَّبٍ وَلَوَ انَّهُ
خَصْمِي وَأَرْحَمُ كُلَّ غَيْرِ مُهَذَّبِ

يَأْبَى فُؤَادِي أَنْ يَمِيلَ إِلَى الْأَذَى
حُبُّ الْأَذِيَّةِ مِنْ طِبَاعِ الْعَقْرَبِ

لِي أَنْ أَرُدَّ مَسَاءَةً بِمَسَاءَةٍ
لَوْ أَنَّنِي أَرْضَى بِبَرْقٍ خُلَّبِ

حَسْبُ الْمُسِيءِ شُعُورُهُ وَمَقَالُهُ
فِي سِرِّهِ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُذْنِبِ

أَنَا لَا تَغُشُّنِيَ الطَّيَالِسُ وَالْحُلَى
كَمْ فِي الطَّيَالِسِ مِنْ سَقِيمٍ أَجْرَبِ

عَيْنَاكَ مِنْ أَثْوَابِهِ فِي جَنَّةٍ
وَيَدَاكَ مِنْ أَخْلَاقِهِ فِي سَبْسَبِ

وَإِذَا بَصُرْتَ بِهِ بَصُرْتَ بِأَشْمَطٍ
وَإِذَا تُحَدِّثُهُ تَكَشَّفَ عَنْ صَبِي

إِنِّي إِذَا نَزَلَ الْبَلَاءُ بِصَاحِبِي
دَافَعْتُ عَنْهُ بِنَاجِذِي وَبِمِخْلَبِي

وَشَدَدْتُ سَاعِدَهُ الضَّعِيفَ بِسَاعِدِي
وَسَتَرْتُ مَنْكِبَهُ الْعَرِيَّ بِمَنْكِبِي

وَأَرَى مَسَاوِئَهُ كَأَنِّيَ لَا أَرَى
وَأَرَى مَحَاسِنَهُ وَإِنْ لَمْ تُكْتَبِ

وَأَلُومُ نَفْسِي قَبْلَهُ إِنْ أَخْطَأَتْ
وَإِذَا أَسَاءَ إِلَيَّ لَمْ أَتَعَتَّبِ

مُتَقَرِّبٌ مِنْ صَاحِبِي فَإِذَا مَشَتْ
فِي عِطْفِهِ الْغَلْوَاءُ لَمْ أَتَقَرَّبِ

أَنَا مِنْ ضَمِيرِي سَاكِنٌ فِي مَعْقِلٍ
أَنَا مِنْ خِلَالِي سَائِرٌ فِي مَوْكِبِ

فَإِذَا رَآنِي ذُو الْغَبَاوَةِ دُونَهُ
فَكَمَا تَرَى فِي الْمَاءِ ظِلَّ الْكَوْكَبِ

إرسال تعليق

7 تعليقات

  1. عفوا ولكن ظني أن البيت "وَإِذا بَصَرتَ بِهِ بَصَرتَ بِأَشمَطٍ" يحتاج لتعديل في التشكيل، الصواب "وَإِذا بَصُرتَ بِهِ بَصُرتَ بِأَشمَطٍ" كقوله تعالى
    في سورة طه {قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ}
    وفي سورة القصص {فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ}
    وفي لسان العرب:
    بَصُرَ به: نظر إِليه

    ردحذف
  2. مُتَقَرِّبٌ مِنْ صَاحِبِي فَإِذَا مَشَتْ
    فِي عِطْفِهِ الْغَلْوَاءُ لَمْ أَتَقَرَّبِ
    اعتقد الصحيح
    متقرب من صاحبي فإذا مشت
    في عرضه الخيلاء لم اتقرب

    ردحذف
    الردود
    1. هذا ما ورد في ديوان الشاعر بتحقيق د. عبد الكريم الأشتر
      والقصيدة بصفحة 619

      حذف
  3. يمكنكم تحميل كتاب «إيليا أبو ماضي - الأعمال الكاملة» عبر الرابط التالي:
    https://books.coiod.com/2022/03/elia-abu-madi.html

    ردحذف
  4. أرجو أن تشرح معنى هذا البيت
    عَيْنَاكَ مِنْ أَثْوَابِهِ فِي جَنَّةٍ
    وَيَدَاكَ مِنْ أَخْلَاقِهِ فِي سَبْسَبِ

    ردحذف
  5. هناك مقابلة بديعة بين "عيناك من أثوابه في جنة" وبين "ويداك من أخلاقه في سبسب"
    فـ "سبسب" تعني: "صحراء جرداء"
    و"جنة" أي: "حديقة ذات أشجار ونخيل"
    ومعنى البيت:
    أنك تسعد وأنت تنظر إليه وكأنك في حديقة ذات شجر ونخل ( والعين ترى الظاهر) وتلمس يداك أخلاقه السيئة وكأنك في صحراء جرداء ( واليد تلمس الحقيقة)

    ردحذف